الخميس، 18 نوفمبر، 2010

مزيد من الاسر الامريكية تعاني الجوع


ذكر تقرير حكومي امريكي ان نحو 15 في المئة من الاسر الامريكية عانت من نقص الطعام في عام 2009.

وتقول السلطات ان تلك اعلى نسبة منذ بدأت عملية تسجيل تلك البيانات في التسعينات، وتزيد ايضا عن النسبة لعام 2008.

وكانت النسوة العازبات ولديهن اطفال الاكثر تضررا، اذ ذكرت 3.5 مليون انه لم يكن لديهن احيانا ما يكفي من طعام.

كذلك كانت معاناة الامريكيين من اصل افريقي ومن اصل اسباني اكبر بكثير من غيرهم.

وتقرير الامن الغذائي هو نتيجة مسح سنوي تقوم به وزارة الزراعة الامريكية.

ومرت الاسر التي وصفت بانها "غير امنة غذائيا" بفترة من نقص الطعام نتيجة اوضاعها الاقتصادية، لكن لا يعني ذلك بالضرورة انها عانت من نقص الطعام على مدار العام.

ومع ارتفاع عدد الاسر التي عانت من نقص الطعام منذ الركود الاقتصادي الا ان معدل الزيادة في عددها تباطأ، خاصة قرب نهاية العام الماضي.

وتقول مراسلة بي بي سي في واشنطن كاتي كونولي ان تلك النتائج تبدو غريبة بعض الشئ في بلد متقدم يواجه ايضا مشكلة زيادة معدلات السمنة والبدانة.

وهناك 60 في المئة ممن عانوا نقصا في الغذاء ممن يستحقون المساعدة لشراء الطعام ضمن برنامج كوبونات غذائية حكومية.

ووسعت ادارة الرئيس اوباما برنامج كوبونات الغذاء منذ الركود، وفي عام 2009 كان حوالى 34 مليون امريكي يسجلون في البرنامج كل شهر.

ومن بين الذي عانوا من نقص الغذاء بشدة، قال 28 في المئة من البالغين منهم انهم في بعض الاوقات من العام الماضي امضوا يوما كاملا بدون طعام لعدم قدرتهم على شرائه.

وقال سبعة وتسعون في المئة انهم اما قللوا عدد الوجبات او كمية الطعام للسبب ذاته.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق